كيهيدي,  05/10/2010
مازالت 51252 ناموسية مقدمة من طرف منظمة استثمار نهر السينغال حبيسة المخازن في غورغول وذلك في الوقت الذي يعاني فيه سكان الولاية هذه الايام من انتشار كبير لحمى الملاريا.
وأوضح السيد المختار امبارك ولد محمد الشيخ، الوالي المساعد المكلف بالشؤون الإدارية، الوالي وكالة في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء أمس الاثنين" أن توزيع الناموسيات من طرف شبكة المنظمات غيرالحكومية مشروط من قبلها(المنظمات) بدفع منظمة استثمار نهر السنغال للمخصصات ذات الصلة بالعملية".
ويسود الشعور بالحاجة الماسة للشروع في توزيع هذه الناموسيات، التي ينتظر أن تساهم في التخفيف من معاناة مرضى الملاريا أوالوقاية منها.
وأكد السيد با مامادو، بمركز الصحة في كيهيدي أن"الحالات المسجلة من الملاريا تضاعفت بشكل ملحوظ خلال شهر سبتمبر الماضي.
وقال إن المركز أحصى في شهر أغسطس الماضي حالات بسيطة من الملاريا لدى ثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم بين صفر واثني عشر شهرا وعشرة حالات أخرى أعمار أصحابها ما بين سنة وأربع سنوات و63 طفلا أعمارهم من خمسة إلى خمسة عشر سنة، كما ظهرت حالات لدى 41 رجلا و61 إمرأة.
وخلال نفس الشهر، سجل مركز الاستطباب بكيهيدي 23 حالة ملاريا بسيطة وحالتان خطيرتان ومازالت بعض هذه الحالات قيد الحجز الطبي، حيث توجد في إحدى القاعات السيدة فاطمة بنت غسه التي ترافق ابنها القادم من قرية امبدان في لبراكنه.
وتؤكد هذه السيدة أن بعض الأسر في قريتها حصلت على ناموسيات في حين سلمت لباقي الأسر مجموعة من الأوصال.
وأضافت مع ابتسامة مفتعلة: "طلبت مني والدتي هل بإمكانها تمزيق الوصل الذي سلم إليها، لأنها تعتقد أن أحدا لن يعود إلى القرية لتوزيع ناموسيات على من لديه وصل".
ومثل هذه السيدة عشرات الأسر في كيهيدي اللاتي لدى كل منها وصل وما زالت تنتظر "ناموسيات منظمة استثمار نهر السينغال" التي إن لم تكن هي التي تباع حاليا في دكاكين السوق المركزي لمدينة كيهيدي،فالأمر يتعلق ب"أخواتها"ويتراوح ثمنها بين 1300 إلي 1800 أوقية.
آخر تحديث : 05/10/2010 19:00:00