نواكشوط,  25/10/2018
احتضن المركز الثقافي المغربي في نواكشوط الليلة البارحة ندوة ثقافية أبرزت الدور الذي لعبه العلماء الموريتانيون والمغاربة في تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين من خلال التبادل الثقافي والعلمي بينهما.

واستعرضت المحاضرة التي قدمت خلال هذه الندوة من طرف الدكتور محمد المحبوبي، مختلف أوجه العلاقات الثقافية والروحية بين البلدين والتي شملت مواضيع مختلفة علمية وصوفية، مبرزا دور الطرق الصوفية في تعزيز هذه العلاقة.

وكان مدير المركز الثقافي المغربي السيد سيدي سعيد الجوهري قد أبرز في كلمة قبل ذلك دور التبادل الثقافي والعلمي بين البلدين في تعزيز تقاربهما الثقافي والاجتماعي، مشيرا إلى أن التصوف شكل هو الآخر رابطا قويا عزز من صلات التقارب بين الشعبين الشقيقين.

جرت التظاهرة بحضور لفيف من الكتاب والأدباء والباحثين .
آخر تحديث : 25/10/2018 13:29:23