نواكشوط ,  09/11/2018
احتضن مقر نقابة الصحفيين الموريتانپين في مقاطعة تفرغ زينة بولاية نواكشوط الغربية الليلة البارحة ندوة اعلامية حول "الصحافة الموريتانية الواقع والحلول".

وتركز برنامج الندوة على عرض حول الواقع الذي تعيشه الصحافة الموريتانية وما يعترض سبيلها من معيقات تحول دون الاستفادة من فضاء تحرير الاعلام السمعي البصري في العشرية الاخيرة من طرف السلطات العليا للبلد بتوجهات سامية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

وتطرق العرض الى ضرورة تفعيل دفاتر الالتزامات في مؤسسات الاعلام السمعي البصري الخاصة، وتخفيف ضريبة البث تشجيعا للمؤسسات الاعلامية الناشئة.
واكد نقيب الصحفيين الموريتانيين السيد محمد سالم ولد الداه في كلمة بالمناسبة ان الهدف من تنظيم هذه الندوة الاعلامية التي تمثل بداية انشطة ستنظمها النقابة، هو اطلاع الزملاء العاملين في الحقل الاعلامي على الواقع الذي تعيشه الصحافة بشقيها العمومي والخصوصي وبحث انجع السبل لتغييره الى الاحسن.

واضاف ان الصحافة مدعوة اليوم اكثر من اي وقت مضى الى تجاوز الامور الثانوية والعمل على تضافر جهودها حول المقصد الجوهري المتمثل في استغلال فضاء حرية التعبير خدمة للوطن من خلال نقل المعلومة للمتلقي بامانة ومهنبة.

وتوسعت دائرة النقاش حول المواضيع المثارة في العرض المقدم.

آخر تحديث : 09/11/2018 09:15:17