نواكشوط,  09/11/2018
ننشر فيما يلي النشرة النسوية لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية ضمن ملف الخدمة الاعلامية لاتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا).


الفلسطينيات كفاح وطني واجتماعي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رام الله في 9 نوفمبر / وفا- فانا/
أسيل الأخرس

تعاني المرأة الفلسطينية من نظام تمييزي متعدد الاتجاهات، فمن منظومة العادات والتقاليد الموروثة والمجحفة بحقها، إلى جرائم الاحتلال وانتهاكاته للكل الفلسطيني.

نساء تحت الاحتلال

الاحتلال يثقل كاهل الفلسطينية فمن اعتقال وتفتيش ومداهمة للمساكن، ومنع الوصول للخدمات العامة: كالتعليم، والصحة، واغلاق الطرق في المدن، والقرى، والذي ادى في كثير من الأحيان الى انجاب النساء لأطفالهن على الحواجز العسكرية الإسرائيلية، والترحيل القسري للبدو الفلسطينيين، الى تطبيق لسياسات وتشريعات تمييزية في القدس الشرقية، ومنع لم الشمل، وتشتيت للعائلات.

وبحسب نادي الاسير الفلسطيني، فهناك 50 أسيرة موزعة في معتقلين، تتراوح فترات حكمهن بين أشهر و16 عاما، منهن 9 اسيرات جريحات، وأسيرة قاصر، واثنتين منهن قيد الاعتقال الاداري.

إضافة الى محاولة الاحتلال إخفاء جرائمه حيث منعت إسرائيل "السلطة القائمة بالاحتلال" في العام 2015 المقررة الخاصة للأمم المتحدة لمناهضة العنف ضد المرأة رشيدة مانجة من زيارة فلسطين بهدف جمع البيانات حول العنف ضد المرأة على الصعيدين الوطني والمحلي.

النساء في القانون

يساوي القانون الاساسي المعدل بين الفلسطينيين والفلسطينيات امام القانون والقضاء في معظم التشريعات السارية، يدمج القانون الأساسي المعدل حق المرأة في المساواة وعدم التمييز وتكافؤ الفرص، الا انها لا تزال هناك نصوص مجحفة بحقهن في المساواة في بعض القوانين الموروثة عن الحقب السابقة، لا سيما قانون العقوبات، وقانون الأحوال الشخصية.
كما ان ازدواجية التشريعات الموروثة السارية في الضفة الغربية وقطاع غزة وعدم وحدتها وتضاربها تؤثر على المكانة القانونية للنساء الفلسطينيات، هذا بالإضافة الى خضوع النساء المقدسيات لمنظومة التشريعات الإسرائيلية العنصرية.

ويفيد التقرير الرسمي الأولي لدولة فلسطين حول اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة (سيداو) الصادر في 8 مارس/آذار 2017، حيث تبنت فلسطين هذه الاتفاقية بالمصادقة الوطنية الأولى عام 2005 بموجب قرار مجلس الوزراء، وفي العام 2009 صادقت على الاتفاقية بإعلان أحادي الجانب بموجب مرسوم رئاسي رقم (19)، وبعد نيل فلسطين صفة الدولة المراقب في الأمم المتحدة انضمت دون أي تحفظ على موادها.

كما انضمت فلسطين ما بين الأعوام 2014- 2016 الى 55 اتفاقية ومعاهدة دولية، والتي تؤكد التزام فلسطين بالمعايير الدولية لحقوق الانسان، وبالديمقراطية، والحريات الشخصية، والعامة، وتدرس حاليا الانضمام الى البروتوكول الاختياري الملحق بالاتفاقية.
كما انضمت الى منظمة المرأة العربية التابعة لجامعة الدول العربية في اذار 2003، وصادقت على النظام الأساسي لمنظمة تنمية المرأة في الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الاسلامي.

وفي العام 2010 وقعت معظم الأحزاب السياسية على ميثاق تعهد بتعزيز مشاركة المرأة الفلسطينية في صنع القرار السياسي بنسبة لا تقل عن 30%، من خلال زيادة عددهن في مراكز صنع القرار داخل الأحزاب، والتنظيمات، وفي القوائم الانتخابية للهيئات المحلية والتشريعية.

وضمن الجهود الرسمية التي تسعى الى تطوير البيئة القانونية الداعمة لمشاركة المرأة في الحياة السياسية، اعداد مسودة قانون انتخاب مجالس الهيئات المحلية لسنة 2014 ترفع الحد الأدنى لنسبة تمثيلهن في الانتخابات من 20 الى 30%، استجابة للقرارات الدولية، ومؤشرات أهداف الألفية الانمائية.

وعلى خلفية التوقيع على اتفاقية "سيداو" أصدر الرئيس محمود عباس قرارا بقانون بتاريخ 11-5-2014 يستثني مرتكبي جرائم قتل النساء على خلفية الشرف، من الاستفادة من العذر المخفف الوارد في المادة (98) في حال الاقدام على الجريمة تحت تأثير الغضب الشديد.

ومطلع عام 2015 تم إعادة تفعيل العمل على المسودة الخاصة بمشروع قرار بقانون حماية الاسر