نواكشوط،,  17/12/2018
بدأت اليوم الاثنين بالعاصمة نواكشوط أعمال ورشة تكوينية في مجال الأمن والسلامة البيولوجية، منظمة من طرف وزارة الصحة ممثلة في المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بهدف تعزيز قدرات الأطباء العاملين في الحالات المستعجلة ومسؤولي المختبرات.

ويستفيد من هذه الورشة الأطباء وفنيو المخابر في المستشفيات المرجعية الخمسة في نواكشوط بالإضافة إلى 12 مركزا صحيا على عموم التراب الوطني.

وسيتابع المشاركون في هذه الورشة، على مدى 5 أيام، عروضا نظرية وتطبيقية حول تعقيم الأيدي وتحضير المواد المعقمة واستعمال الواقيات لمنع انتقال الجراثيم ومراقبة الإنتانات المصاحبة للعلاجات سعيا إلى تطبيق قواعد السلامة البيولوجية لمنع انتقال الأمراض .

وأوضح المدير العام للمعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية لبروفسير محمد عبد الله ولد بلاهي، أن تنظيم هذه الورشة يدخل في إطار التوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز حيث حرص قطاع الصحة على العناية بالسلامة والأمن البيولوجي في مجال البحث والتشخيص والكشف السريع عن كافة ناقلات الأمراض ضمن السعي لتحسين الحالة الصحية للمواطنين.

وأضاف أن تنظيم هذه الدورة التكوينية سيمكن المشاركين من السيطرة على آليات الوقاية والرقابة على الإنتانات، حيث يواجه الأطباء وعمال المختبر يوميا ملامسة المرضى الحاملين لجراثيم أوفيروسات تنتقل بواسطة الاتصال المباشر مع المريض أوالطرق الهوائية؛ الأمر الذي يجعلهم عرضة للإصابة.

وثمن المدير العام دعم الشركاء في التنمية وخاصة منظمة الصحة العالمية على ما يفدمونه من دعم للبرامج و السياسات الصحية الوطنية.

وحضر افتتاح الورشة مدير مكافحة المرض بوزارة الصحة، والمدير المساعد للمعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية.
آخر تحديث : 17/12/2018 18:13:56