نواكشوط,  18/12/2018
انطلقت اليوم الثلاثاء بفندق وصال في نواكشوط، اعمال ورشة لتبادل وتقاسم الافكار مع الفاعلين المشتركين في تسيير ظاهرة العنف الجنسي، منظمة من طرف الجمعية الموريتانية لصحة الام والطفل.

وتهدف هذه الورشة التي تدوم يوما واحدا الى توضيح خطورة ظاهرة العنف الجنسي وما تخلفه من اضرار على المجتمع.

وأوضحت رئيسة الجمعية السيدة زينب بنت الطالب موسى، في كلمة بالمناسبة أن ظاهرة الاعتداءات الجنسية تعتبير من ابشع الجرائم واكثرها خطورة لماتخلفه من آثار اقتصادية واجتماعية واقتصادية ونفسية ليس فقط على الضحية بل على المجتمع باسره

وحيت هذه السنة التي درجت الجمعية الموريتانية لصحة الام والطفل على اشاعتها نظرا لاهميتها في التعريف بهذه الظاهرة.

وجرى افتتاح الورشة بحضور عدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني وخبراء قانونيين.
آخر تحديث : 19/12/2018 09:16:26