نواكشوط ,  22/12/2018
افتتحت اليوم السبت بمقاطعة السبخة في ولاية نواكشوط الغربية النسخة الثانية من معرض منمي السلالات المحسنة في الوسط الحضري، المنظم من طرف وزارة التنمية الريفية بالتعاون مع جمعية منمي السلالات المحسنة في الوسط الحضري.

ويضم المعرض، الذي أشرف على افتتاحه الأمين العام لوزارة التنمية الريفية السيد احمدو ولد بوه، عدة أجنحة تشمل الأدوية البيطرية وسلالات الضأن المحسنة والماعز ذات الإنتاجية العالية والخيول والأبقار والدواجن، إضافة إلى الألبان وعلف الحيوان.

وقام الأمين العام بزيارة مختلف أجنحة المعرض واستمع إلى شروح فنية من القائميت حول خصوصية كل جناح، والجهود المقام بها من طرف هذه الجمعية من أجل بلورة فكرة تحسين السلالات في الوسط الحضري.

وأكد رئيس جمعية منمي السلالات المحسنة في الوسط الحضري السيد مولود بيرام بونا، بدوره، أن هذه المبادرة تحظى بالعناية القصوى التي يوليها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لقطاع الثروة الحيوانية.

وقال إن هذا المعرض يمثل فرصة لتقييم المراحل والأشواط التي تم قطعها في ميدان تحسين السلالات المحلية وتبادل المعلومات بهذا الخصوص.

وأبرز الدكتور أحمد سالم ولد العربي مدير تنمية الشعب الحيوانية والنظام الرعوي بوزارة التنمية الريفية في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء أن هذه المبادرة تعكس الاهتمام المتزايد بتحسين السلالات من طرف المنمين وهيئاتهم المهنية.

وأضاف أن نجاحات كبيرة تم تسجيلها في تحسين السلالات المحلية وخاصة الضأن والأبقار والدواجن وبعض الحيوانات الأليفة، مبرزا أن هذا المعرض يعتبر مثالا حيا في تطبيق الاستراتيجية الوطنية لتحسين السلالات المصادق عليها من طرف الحكومة سنة 2017 والتي ترمي أساسا إلى تعبئة المنمين ليقوموا بأنفسهم بهذا العمل محليا من خلال التأطير الفني والعلمي.

وتعمل جمعية منمي السلالات المحسنة، التي أنشئت سنة 2016، على تحسين السلالات وتطويرها وترقية التنمية الحيوانية والسلالات المحسنة في الوسط الحضري وتنظيم معارض متخصصة لتثمين الحيوانات.

وحضر افتتاح هذا المعرض عدد من كبار المسؤولين المعنيين في وزارة التنمية الريفية، ورؤساء المشاريع المهتمة بالتنمية الحيوانية في بلادنا.

آخر تحديث : 22/12/2018 15:00:57