روصو ,  12/01/2019
يعتبر المعهد العالي للتعليم التكنولوجي مؤسسة عمومية جامعية تابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الإعلام والاتصال، مقرها في روصو عاصمة ولاية الترارزة.

وتسدي هذه المؤسسة تكوينات متعددة ومكثفة للطلاب ما بعد الباكلوريا في المجالات الزراعية والرعوية والصناعات الغذائية مما شكل اضافة نوعية لتشجيع المهارات في هذه المجالات الهامة في النسيج الاقتصادي الوطني من جهة والاستجابة لمتطلبات سوق العمل من جهة اخرى.

وتركز البرامج البحثية والتطبيقية والارشادية للمعهد على الإشكاليات ذات الصلة باحتياجات تنمية القطاع الزراعي وقطاع الصناعات الزراعية في موريتانيا وفي شبه المنطقة .

ولتسليط الضوء أكثر على هذا الصرح العلمي الهام واكتشاف مهامه، أوضح الدكتور أحمد ولد الحاج المدير العام للمعهد العالي للتعليم التكنولوجي في تصريح لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء بروصو ان المعهد تم إنجازه ضمن النهضة العلمية والتنموية التي شهدتها البلاد منذ 2009 والمتمثلة في فتح الكثير من المنشآت الجامعية على امتداد التراب الوطني، مبرزا أن هذا المعهد يعتبر مثالا حيا على ذلك.

واضاف ان المعهد يستقبل الحاصلين على شهادة البكالوريا العلمية والموجهين من طرف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي و يضم خمسة تخصصات تتعلق بإنتاج ووقاية النباتات ،إنتاج وصحة الحيوانات ،الصناعات الغذائية ،الهندسة الريفية ،الهندسة الالكتروميكانيكية الموجهة المكونة الزراعية .

وقال المدير العام ان المعهد يعتبر قطبا متميزا في المنطقة وله شراكة مع الكثير من الجامعات والمعاهد والمدارس في البلد وفي المنطقة والعدد من الدول الأخرى.

وأشار الى أن المعهد حصل مؤخرا على ميداليتين في فرنسا (قصر الاليزي)حول دوره الريادي في البحث العلمي والمحافظة على البيئة من خلال تحويله لنبتة التيفا (يور)الضارة إلى نبتة نافعة عن طريق تحويلها إلى فحم منزلي بغية التخفيف على الغابات في بلد صحراوي مهدد بالرمال، مما شكل نموذجا يحتذى، في جميع أنحاء العالم وبالتالي قبلة لكل الباحثين في هذا الميدان .

وأشار إلى ان المعهد حل في المرتبة الأولى والثانية في جائزة الإبداع والابتكار التي نظمت بالعاصمة نواكشوط مؤخرا.

وقال ان عدد الطلاب الدارسين بالمعهد هذه السنة وصل إلى 410 طالبا، يتوفرون على جميع الخدمات بصورة مجانية بما في ذلك السكن والمطعم والمنحة والخدمات الصحية والتربوية ، مشيرا إلى ان المعهد به طاقم تأطير من 22 استاذا وباحثا رسمبين و7 عقدويين واكثر من 60 متعاونا من ضمنهم 7من الجارة السينغال.

واضاف ان الأساتذة والباحثين بالمعهد يشرفون على العديد من رسائل (الماستر والدكتوراه ) من جامعات وطنية وأجنبية .

وقال ان مدة الدراسة بالمعهد ثلاث سنوات أولاها سنة تحضيرية وتكون مشفعة بتدريب لمدة شهر في المؤسسات المهنية ،وخلال السنة الثانية يوجه الطالب إلى أحد التخصصات الموجودة بالمعهد ويخضع الطالب نهاية هذه السنة لتدريب ولمدة شهر .وفي نهاية السنة الثالثة والأخيرة يقوم الطالب بتدريب يتمثل في مشروع نهاية دراسته ولمدة شهرين ويخضع لنظام ال ام دي ،ليصانص،دكتوراه.

وأكد المدير العام ان مجموع خريجي المعهد وصل إلى 437 اطارا موزعين بين التخصصات السابقة الذكر،مشيرا إلى أنه تم دمج 376 منهم في القطاعين العام والخاص حسب الإحصائيات المتوفرة لدى المعهد .
آخر تحديث : 12/01/2019 15:52:30