نواكشوط,  01/05/2019
خلد الاتحاد العام للعمال الموريتانيين اليوم الأربعاء العيد الدولي للشغيلة الذي يصادف فاتح مايو من كل سنة، تحت شعار " الثروة ملك لأولئك الذين ينتجونها".

ونظم الاتحاد بهذه المناسبة تجمعا في مقره وسط العاصمة، استعرض خلاله عريضته المطلبية ورؤيته لتحسين واقع الشغيلة.

وأوضح الأمين العام للاتحاد السيد الشيخ سيد أحمد ولد سيد أم، أن الاتحاد العام للعمال الموريتانيين ظل يطالب بخلق واقع جيد يلمسه العامل يوميا في قدرته الشرائية وقوته وتعليمه وصحته وسكنه وتوفير وسائل النقل له.

وأشاد بقرار الحكومة الأخير المتعلق باكتتاب 3000 عامل في الوظيفة العمومية، مشيرا إلى أهمية هذا القرار في امتصاص البطالة.

واستعرض الاتحاد العام للعمال الموريتانيين خلال هذه التظاهرة عريضته المطلبيةالتي تضمنت من بين أمور أخرى المطالبة بالتصديق على القوانين التي تم إصدارها والتعجيل بالمراسم التطبيقية لها، و مراجعة القوانين المتعلقة بالشغل والضمان الاجتماعي وقانون الوظيفة العمومية وقانون البحار.

كما تضمنت المطالبة بتخفيف الأعباء عن العمال والموظفين والمستخدمين في القطاعين العام والخاص و زيادة عاجلة للأجور ومخصصات التقاعد والعلاج الطبي وتوفير المنح لأبناء العمال.
آخر تحديث : 01/05/2019 11:44:07