نواذيبو,  15/05/2019
نظمت وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي بالتعاون مع رابطة العلماء الموريتانيين ليلة البارحة بفندق الجزيرة في مدينة نواذيبو مأدبة إفطار على شرف العلماء والأئمة في هذه المدينة، وذلك بحضور وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، السيد احمد ولد أهل داود، ووالي داخلت نواذيبو، السيد محمد ولد احمد سالم ولد محمد راره.

وأكد وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، في كلمة بالمناسبة، أن هذا اللقاء يجسد الأهمية الكبيرة التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز للأئمة والعلماء،تثمينا للدور الرائد الذي يقومون به خلال هذا الشهر الكريم من خلال تقديم دروس ومحاضرات وتوجيه وإرشاد حتى أضحى هذا الشهر مدرسة ربانية ينهل من معينها الفياض كل مواطن.

واستعرض بعض الانجازات التي تحققت خلال السنوات الأخيرة والتي طالت مختلف المجالات وقطاع الشؤون الاسلامية والتعليم الأصلي على وجه الخصوص، مذكرا في هذا الإطار باكتتاب العديد من الأئمة لأول مرة في البلد و التكفل بهم صحيا إضافة إلى تنظيم العديد من الدورات التكوينية والملتقيات الفكرية التي تهدف إلى الرفع من كفاءتهم وتعزيز معارفهم وتطوير خبراتهم حتى يتمكنوا من أداء رسالتهم النبيلة على الوجه الأكمل .

وبدوره ثمن الأمين العام المساعد لرابطة العلماء الموريتانيين، الشيخ ولد صالح، هذا اللقاء الذي دأبت الوزارة على تنظيمه بالتعاون مع رابطة العلماء الموريتانيين لصالح العلماء والأئمة، مشيدا بالدور التوجيهي والإرشادي الذي يقومون به بصفة عامة وخلال شهر رمضان على وجه التحديد.

وكان عمدة بلدية نواذيبو السيد القاسم ولد بلالي، قد ثمن قبل ذلك الجهود التي يبذلها قطاع الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي لمساعدة الأئمة على أداء رسالتهم النبيلة على الوجه الأكمل .

جرى حفل الإفطار بحضور نائب رئيس المجلس الجهوي وحاكم مقاطعة نواذيبو وممثلي الأجهزة الأمنية والعسكرية في الولاية.
آخر تحديث : 15/05/2019 10:36:19