سيلبابي,  28/05/2019
انطلقت أمس الاثنين بمدينة سيلبابي أعمال ورشة المصادقة على المواثيق الرعوية، منظمة من طرف خلية تنسيق المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي في الساحل التابع لوزارة التنمية الريفية .

ويهدف هذا اللقاء الذي يشارك فيه رؤساء روابط التسيير الجماعي و ممثلي بعض هيئات المجتمع المدني بالولاية، الى الخروج بتوصيات من شانها أن تساعد في تعزيز و إعادة تنظيم المراعي و تسييرها بطريقة تشاركية ناجعة .

وأوضح والي غيدي ماغه السيد محمد ولد محمد لمين ولد بلعمش في كلمة بالمناسبة أن إعادة تنظيم المراعي و التسيير المعقلن للفضاء و المصادر الرعوية من أجل ديمومتها لصالح الأجيال الحالية و القادمة أصبح ذا أولوية قصوى.

وأضاف المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي في الساحل نظم خلال شهر إبريل المنصرم ثلاث ورشات في كل من ولايات غيدي ماغه و اترارزه و الحوض الغربي من أجل دراسة و إنجاز مخطط استصلاح الفضاءات الرعوية في المناطق ذات الأهمية الرعوية المحددة مسبقا بطريقة تشاورية مع جميع الفاعلين في مجال تسيير المصادر الطبيعية في البلاد .

و أكد أن هذه الورشة تشكل المرحلة الأخيرة من السلسلة الرامية إلى إنجاز المواثيق الرعوية على مستوى مناطق تدخل المشروع سعيا الى انجاز هذا الميثاق الذي يكتسي أهمية كبيرة في مجال الحيلولة دون وقوع نزاعات بين المزارعين و المنمين الناتجة عن استخدام المواد الطبيعية أو تسيير هذه النزاعات إذا هي حدثت.

و جرى افتتاح الورشة بحضور حكام مقاطعات الولاية الثلاث و سلطاتها الأمنية .
آخر تحديث : 28/05/2019 10:05:58