نواكشوط ,  29/05/2019
احتضن الجامع الكبير أمس الثلاثاء محاضرة بعنوان: موقف الشرع من الغلو والتطرف ضمن سلسلة الإحياء الرمضاني الذي تشرف عليه إدارة التوجيه الإسلامي بوزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي.

واستهل المحاضر فضيلة الأستاذ الفقيه خاديل ولد محمد عبد الرحمن حديثه عن الغلو والطرف وموقف الشرع منهما بأن هذه الشريعة شريعة رحمة وعدل ورأفة لقوله سبحانه وتعالى :" طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى" و"ما جعل عليكم في الدين من حرج" وقوله صلى الله عليه وسلم :" يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا".

وأضاف أن الغلو موضوع فكري خالص لما يتناوله من المسائل الفقهية في الأصول والتأصيل الشرعي وهو قديم متجدد، موضحا أن الله تعالى قد جعل نبيه صلى الله عليه وسلم بشيرا ونذيرا للناس كافة فبلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وأرشد الناس لما ينفعهم في الدنيا والاخرة.
وشدد الفقيه على أن الشرائع السماوية كلها نهت عن الغلو والتطرف لقوله سبحانه وتعالى :"يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق" وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" هلك المتنطعون هلك المتنطعون هلك المتنطعون"



آخر تحديث : 29/05/2019 09:23:05