اوتاوا ,  29/05/2019
قدم سعادة السيد سيدي محمد الطالب اعمر امس الثلاثاء بالعاصمة الكندية اوتاوا اوراق اعتماده لصاحبة الشرف الحاكمة العامة لكندا السيدة جيليي بايت بصفته سفيرا فوق العادة وكامل السلطة للجمهورية الاسلامية الموريتانية لدى دولة كندا مقيما في نيويورك .

وأبلغ سعادة السفير الحاكمة العامة خلال لقاء خصته به، تحيات رئيس الجمهورية صاحب الفخامة السيد محمد ولد عبد العزيز وتطلعاته لمزيد من التعاون، وحرصه على تقوية وتطوير العلاقات بين البلدين بما يخدم مصلحة الشعبين الصديقين.

وفي نفس السياق تم استعراض العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين و أهمية التعاون بينهما خصوصا في مجال التعليم العالي والتكوين والتعاون الاقتصادي والفني .

وحمّلت الحاكة العامة سعادة السفير بنقل تحياتها الخالصة لصاحب الفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتمنياتها للشعب الموريتاني بمزيد من الرخاء والازدهار.

وثمنت المقاربة الموريتانية في مجال مكافحة الارهاب والتطرف العنيف والجريمة العابرة للحدود، مبرزة كون موريتانيا تتميز باستقرار قل نظيره في المنطقة.

وأكدت الحاكمة العامة لكندا أنها ممتنّة للمواقف الموريتانية تجاه بلادها وأنها تكن للقيادة الموريتانية كثيرا من التقدير والاحترام، مضيفة أنها ستعمل على توطيد وتنمية العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين الموريتاني والكندي.
آخر تحديث : 29/05/2019 10:54:35