روصو,  29/05/2019
بدأت اليوم الأربعاء في روصو أعمال ورشة جهوية للمصادقة على الميثاق الرعوي ، منظمة من طرف المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي بالساحل.

ويهدف هدا اللقاء الذي يدوم يومين إلى إنجاز المواثيق الرعوية على مستوى مناطق تدخل المشروع.

وأبرز والي اترارزه السيد مولاي ابراهيم ولد مولاي إبراهيم لدى افتتاحه لهذه الورشة أهمية إعادة تنظيم المراعي والتسييرالمعقلن للمصادر الرعوية من أجل ديمومتها لصالح الأجيال الحالية والقادمة.

وأضاف انه بغية تحقيق الأهداف المنشودة نظم المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي في الساحل خلال شهر أبريل المنصرم ثلاث ورشات على المستوى المحلي في ولايات كيديماغه و اترارزه والحوض الغربي سعيا إلى إنجاز مخطط استصلاح الفضاءات الرعوية في المناطق ذات الأهمية الرعوية المحددة مسبقا وبطريقة تشاورية مع جميع الفاعلين في مجال تسيير المصادر الطبيعية في موريتانيا .

وقال إن إنجاز هذا الميثاق يكتسي أهمية كبيرة من خلال الحيلولة دون وقوع النزاعات بين المزارعين واالمنمين واستخدام الموارد الطبيعية وتسيير النزاعات إن حدثت كما أنه سيشكل أداة احتكام لدى السلطات الإدارية لتسوية النزاعات الناجمة عن استخدام الموارد الطبيعية.

ويشارك في هذه الورشة حكام كرمسين المذرذرة و تكند وعمد تكند وامبلل و المناديب الجهويين لوزارات التنمية الريفية والبيئة المستدامة والمياه والصرف الصحي ومنسق المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي بالساحل على مستوى ولاية اترارزه واتحادية المنمين وشخصيات أخرى.
آخر تحديث : 29/05/2019 13:31:23