نواكشوط،,  16/07/2019
بدأت اليوم الثلاثاء بنواكشوط أشغال دورة تدريبية لصالح فرق من المتأهلين لنهائي مسابقة البنك المركزي الموريتاني للابتكار في مجال التكنولوجيا المالية.

و يستفيد من هذه الدورة التي تدوم عدة أيام، 51 شابا موريتانيا موزعين على عدة فرق تقوم كل واحدة منها بتصور مشروع وعرضه أمام لجنة تحكيم المسابقة بغية الفوز بجوائز النسخة الأولى من هذه المسابقة.

و يهدف البنك المركزي الموريتاني من خلال هذه الدورة إلى إعداد هذه الفرق وتزويدهم بالتقنيات التي تساعدهم على عرض مشاريعهم وتقديمها بالشكل المناسب وبالدفاع عنها على أكمل وجه، أمام لجنة تحكيم المسابقة والمكونة أساسا من خبراء دوليين معروفين بنزاهتهم وبتخصصهم في المجال.

و سيتلقى المشاركون خلال هذه الدورة تكوينا مكثفا حول أساسيات الاتصال والتسويق، وتقنيات عرض المشاريع، وفنيات إنشاء علاقات عمل مفيدة للمشاريع وللفرق أنفسها، وأصول إعداد خطط العمل، ومبادئ تقديم نماذج ناجحة، وطرق اعتماد العلامة التجارية وكذا تبني الهوية البصرية المحترفة.

و سيتيح هذا التكوين كذلك للمشاركين فرصة اقتناء المعلومات الأساسية المتعلقة بالقوانين الناظمة للقطاع المالي، والآفاق الاستراتيجية للقطاع والبنوك الإلكترونية وارتباطها بتطوير وسائل الدفع.

وسيقوم أعضاء الفرق في نهاية هذه الدورات التدريبية والتكوينية بعرض مشاريعهم والدفاع عنها أمام لجنة تحكيم المسابقة والإجابة على مختلف الأسئلة التي ستوجه إليهم في هذا الإطار، حيث ستقوم لجنة التحكيم بناء على ذلك بتنقيط وتصنيف المشاريع في طورها المجرد على أساس المعايير الدولية، على أن تقوم بعد ذلك بتنقيطها وتصنيفها على أساس جودة تقديم الفرق لمشاريعها ومدى قدرتها على الإقناع من خلال الاتصال والتسويق، حيث سيحصل كل فريق على معدل يتكون من متوسط العلامتين.

وسيتم بعد ذلك إعلان أسماء الفرق الثالث الفائزة بجوائز المسابقة والمتمثلة في إمكانيات نفاذ لتمويل يصل إلى 2 مليون أوقية جديدة لكل فريق فائز، مع ضمان تقديم كل فريق لمشروعه، وذلك خلال حفل سينظم مساء السبت الموافق ل 27 يوليو الجاري.

وسيقوم البنك المركزي الموريتاني بعد ذلك بتنظيم لقاء للربط وإرساء الشراكات بين الممولين المحتملين وأصحاب المشاريع المتأهلة للدوري الثاني من النسخة الأولى لهذه المسابقة والبالغ عددها 39 مشروعا.

وهنأ محافظ البنك المركزي الموريتاني، السيد عبد العزيز ولد الداهي، في كلمة بالمناسبة، المشاركين على تأهلكم للدور النهائي من النسخة الأولى من هذه المسابقة، مشيرا إلى أن البنك المركزي يسعى من وراء تنظيم مسابقة للابتكار في مجال التكنولوجيا المالية (فينتيك) إلى مواكبة النمو الاقتصادي الهام الذي تعرفه البالد والاستعداد للآفاق المستقبلية الواعدة للاقتصاد الوطني، من خلال تطوير القطاع المالي لتمكينه من مواجهة التحديات وكسب الرهانات.

ونبه الى أن رؤية البنك المركزي الموريتاني لتطوير القطاع المالي تقوم على رقمنة القطاع وضمان تحقيق شمول مالي منصف للجميع، وعصرنة وسائل الدفع، والحد من تعاطي النقد(الكاش).

وأوضح أن البنك المركزي الموريتاني يعكف حاليا على تنفيذ مشروع دعم عصرنة البنية التحتية المالية إضافة إلى مشروع مكتب المعلومات الائتمانية، مشيرا إلى أن البنك أطلق مؤخرا مشاورات وطنية موسعة لإرساء استراتيجية وطنية للشمول المالي.

وشكر المحافظ شركاء البنك المركزي الوطنيين والدوليين الذين واكبوه في مختلف مراحل مسابقة الابتكار في مجال التكنولوجيا المالية.
آخر تحديث : 17/07/2019 09:51:44