نواكشوط,  06/08/2019
انطلقت اليوم الثلاثاء بنواكشوط أعمال ورشة تحسيسية حول الإستراتيجية الوطنية للتخلص الآمن من النفايات الاستشفائية في موريتانيا للفترة 2017-2021 لصالح الوكلاء الصحيين،منظمة من طرف إدارة النظافة والسلامة العمومية بوزارة الصحة.

ويهدف هذا اللقاء الذي يدوم يوما واحدا إلى تحسيس الوكلاء الصحيين ومديري المؤسسات الصحية المختلفة حول المحرقة المتطورة للتخلص الآمن من النفايات الاستشفائية داخل المؤسسات الصحية والتي ستعتمدها إدارة النظافة والسلامة العمومية لصالح مراكز الاستطباب بكيفة وآلاك وتجكجة وسيلبلبي إضافة إلى 14 مركزا صحيا في مناطق متفرقة ستستفيد من 15 محرقة متطورة كتجربة أولية في البلاد.

وأوضح السيد أحمد جدو ولد الزين، مكلف بمهمة بوزارة الصحة، في كلمة بالمناسبة، أن التخلص من النفايات الاستشفائية يعد هدفا رئيسا للحد من الأمراض ومكافحة العدوى وتطوير الصحة العمومية في موريتانيا، باعتباره أحدأهم بنود الإستراتيجيةالعامة لتطوير النظافة والسلامة العمومية .

وأضاف أن وزارة الصحة قد أقرت الخطة الوطنية للتسيير المحكم المستدام والآمن للنفايات الاستشفائية في موريتانيا للفترة 2019 _2021، موضحا أن تسيير النفايات الاستشفائية عامل أساسي في التحسين من جودة الخدمات داخل المراكز الصحية وهو الأمر الذي تسهر عليه الوزارة .

وأشار إلى أن تنظيم هذه الورشة سيمكن من استعراض القوانين والمعايير التي تتضمنها الإستراتيجية والبروتوكولات المتبعة للتسيير المحكم والتخلص الآمن من النفايات الاستشفائية داخل المؤسسات الصحية الوطنية.
آخر تحديث : 06/08/2019 15:05:53